اخبار

ثلاثة سيناريوهات لموازين القوة في عالم ما بعد كورونا

استعرضت صحيفة لوموند دبلوماتيك سيناريوهات المشهد الجيوسياسي في العالم التي نتجت عن أزمة إقتصادية سببها تفشي فيروس كورونا

وجاء في مقال ضمن عدد الصحيفة لشهر يونيو/حزيران الجاري يحمل توقيع فيليب غولوب وهو أستاذ في الجامعة الأميركية في باريس، أن هناك ثلاثة سيناريوهات ممكنة لموازين القوة في العالم بعد الصدمة الكبيرة التي يعيشها حاليا تحت وقع أزمة كورونا حيث يعيش نحو أربعة مليارات شخص في حالة حجر صحي.

تعاون وتكافل
ويرى كاتب المقال أن حالة الانكماش العميقة والطويلة التي ستطبع الاقتصاد العالمي قد تتجه نحو سيناريو أول ينبني على مزيد من التعاون والتكافل بين كل الأطراف عن طريق المنظمات الدولية، باعتماد سياسات عالمية ناجعة في مجال الصحة والطاقة والتغذية ومحاربة الفقر.

احتدام المنافسة
وفي ظل أجواء الشك والريبة التي انتابت العالم جراء أزمة كورونا، يرى الأكاديمي غولوب أن السيناريو الثاني المحتمل يتمثل في احتدام المنافسة بين كل الأطراف الدولية، حيث ستسعى الولايات المتحدة لتعزيز قوتها وهو ما سيعيد العالم إلى منطق المنافسة والروح الفردية التي سادت في الساحة الدولية في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، وهي الحقبة التي شهدت إحدى لحظات الانهيار الاقتصاد العالمي.

مزيج من التعاون والتنافس
أما السيناريو الثالث فالمتوقع، حسب الكاتب، أن يكون مزيجا من التعاون والتنافس في الكثير من مجالات السياسة العالمية. ويقول الكاتب إن هذا السيناريو هو الأكثر ترجيحا ومعقولية حيث سيكون العالم قريبا من الأجواء التي سادت في الساحة الدولية بعد عام 1947 في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

إقرأ أيضا:مصر.. تصادم قطارين في القاهرة يخلف عدة جرحى
السابق
كبسة الروبيان الخليجية
التالي
جوجل تخلص مستخدمي متصفح Chrome من أهم المشاكل

اترك تعليقاً