تقنية

كيف تختار أفضل مكان لوضع الراوتر في المنزل لتحصل على تغطية مثالية في كل مكان

بحيث أنه بينما لا يمكن التحكم حقاً بالتغطية المتاحة من الشبكات الهاتفية، من الممكن تحريك الراوتر أو تغيير مكانه حسب الحاجة لضمان وصول إشارته إلى أبعد مكان ممكن دون فقدان كبير للجودة. وهنا سنشرح أفضل النصائح التي يجب أن تتبعها لتختار المكان الأفضل.

توزيع الجدران أهم من المسافة في معظم الحالات

جدير بالذكر إلى أنه عادة ما تكون الفكرة الأساسية لدى معظم الأشخاص هي وضع الراوتر في مكان متوسط من المنزل، بحيث يكون بأبعاد متساوية أو متقاربة من جميع الأماكن ضمنه. لكن في الواقع ومع أهمية المسافات، فتوزع الجدران أهم منها بكثير. عندما تمر الإشارة اللاسلكية عبر جدار أو أي عائق آخر فهي تفقد جزءاً من شدتها، وفي حال كانت العوائق متعددة أو سميكة تصبح الإشارة ضعيفة للغاية وغير قابلة للاستخدام حتى في بعض الحالات.

استخدم تردد الشبكة المناسب لك حسب محيطك

استخدم تردد الشبكة المناسب لك حسب محيطك جدير بالذكر إلى أنه في حال كنت تسكن منزلاً مستقلاً دون الكثير من الجيران، يمكنك أن تستخدم تردد 2.4GHz دون تردد، حيث أنه أفضل في تغطية أوسع مساحة جغرافية ممكنة. لكن عندما تسكن في شقة ضمن مبنى، يصبح استخدام الترددات المنخفضة مشكلة.

إقرأ أيضا:خدمة NordVPN خدمة متكاملة توفر لك ما تحتاجه من سرعة اتصال وأمان

ضع الراوتر في الجهة الأبعد مقارنة بالجوار

بحيث أنه وفي حال كنت تسكن شقة مع عدة شقق مجاورة لك، فالأفضل أن تنتبه إلى مواضيع تداخل الإشارة والتشويش. وهنا لا يكفي الانتقال إلى تردد مختلف، بل الأفضل زيادة المسافة عن الجيران كذلك.

ضع الراوتر في مكان مرتفع مثل أعلى جدار أو حتى قرب السقف

بحيث أنه يجب الإنتباه عند وضع الراوتر على طاولة منخفضة، من الممكن للأشياء المجاورة للراوتر والأثاث وحتى الأشخاص الذين يمرون حوله أن يجعلوا الإشارة أضعف بشكل دائم أو مؤقت، لذا التزم بجعل الراوتر في أعلى مكان تستطيع وضعه فيه.

انتبه من العوائق التي تقتل الإشارة بشكل كبير

بحيث أنه يجب أن تحاول جعل الطريق المباشر بين الراوتر وأي نقطة حوله خالياً من العوائق شديدة الامتصاص للأمواج، أي أنك يجب أن تتجنب وضعه قرب عمود أو مكتبة، وأن تحاول تحريك الراوتر من مكانه في حال وجدت تغطية سيئة في بقعة ما وكان هناك مادة شديدة الامتصاص للأمواج بينك وبين الراوتر.

تجنب وضع الراوتر في المطبخ

جدير بالذكر إلى أنه وبالإضافة لذلك، تتضمن المطابخ الكثير من الأدوات المعدنية أو التي تتضمن المعادن، بداية من الثلاجة والفرن وسواها، وحتى القدور والأغطية المعدنية.

إقرأ أيضا:فيسبوك تختبر Face ID و Touch ID لتطبيق ماسنجر

أكثر الأمور تأثراً هي تأخير الإشارة وليس كمية التبادل

بحيث أنه من المعتاد أن تحصل على كامل سرعة الإنترنت في حال كنت تقوم بتحميل ملف مثلاً. لكن المشكلة الأكبرعادة هي فترة التأخير التي تعد مهمة عند التصفح، وأساسية في مكالمات الصوت والفيديو والألعاب. بحيث أنه عادة ما ترتبط الإشارة الأضعف مع تأخير أكبر في الإشارة، حيث من الممكن أن تصل قيم Ping إلى عدة ثوانٍ أحياناً، مما يقتل أي محاولة للعب، كما أن المكالمات وحتى التصفح تصبح مهام مزعجة ومثيرة للغضب بشدة.

إقرأ أيضا:من هو مخترع عملة الإثيريوم “ETH” الرقمية؟

جهاز واحد سيء يخرب تجربة الجميع

جدير بالذكر إلى أنه وفي حال كنت تمتلك مكاناً من المنزل مع تغطية سيئة للشبك، قد تظن أن وجود جهاز فيه لن يؤثر على البقية، فالمنطقي هو أن الأجهزة البعيدة تعاني بالاتصال بينما تسير الأمور أفضل للأجهزة القريبة. لكن الواقع هو أن جهازاً واحداً في بقعة سيئة قد يخرب اتصال الشبكة لجميع البقية ولو كانوا يجلسون ضمن نفس غرفة الراوتر.

استخدام مقويات الإشارة ليس فكرة جيدة دائماً

بحيث أنه للوهلة الأولى قد يبدو استخدام عدة راوترات معاً أو تجهيزات شبكة تبث وتقوي الإشارة فكرة جيدة ومفيدة. فالفكرة هنا أن أجهزة أكثر تعني إشارة أقوى ومدى تغطية أوسع، لكن الأمور ليست دائماً بتلك البساطة.

السابق
ما هي الأنواع المختلفة لوصلات الفيديو؟ ما هي مواصفات كل منها وأيها أفضل لك؟
التالي
السعودية تسمح لجميع الجنسيات بالسفر إلى بلدانهم

اترك تعليقاً