تقنية

لماذا تستغرق رحلات الطيران الحديثة وقتاً أطول مما كانت عليه في الماضي؟

جدير بالذكر إلى أنه قد يبدو الأمر غريباً كوننا اعتدنا أن تتطور الأمور مع الزمن، لكن في مجال الطيران سارت سرعات الطائرات بشكل عكسي في الواقع، حيث أن الطائرات كانت تطير بسرعات أكبر خلال الستينيات والسبعينيات مقارنة بسرعاتها الحالية. وإن كنت تبحث عن السبب، فالجواب القصير هنا هو المال بالدرجة الأولى.

بحيث أنه قد باتت اليوم جميع الطائرات التجارية تقريباً محكومة بحدود قصوى للسرعة، حيث عادة ما تكون السرعة محدودة بـ 850 كيلومتراً في الساعة. لكن في الماضي لم تكن هذه الحدود موجودة حقاً، بل أنها أتت مع الوقت.

المحتويات في مقالتنا ستكون كالتالي :
. طائرات كونكورد (Concorde) والسفر أسرع من الصوت
. لماذا الطائرات الحديثة محدودة بسرعة 850 كيلومتر بالساعة تقريباً
. مشكلة موجات الصدمة (Shock Waves)

طائرات كونكورد (Concorde) والسفر أسرع من الصوت

جدير بالذكر إلى أنه ومع نهاية الستينيات، قاد تعاون بريطاني فرنسي إلى صنع طائرة حملت اسم كونكورد، وعلى عكس الطائرات التجارية حينها، كانت هذه الطائرات على السفر بسرعات هائلة تصل حتى Mach 2 (حوالي 2180 كيلومتر\ساعة)، أي ضعفي سرعة الصوت.

جدير بالذكر إلى أن المشكلة الأساسية مع كونكورد هي كونها باهظة للغاية للتشغيل، حيث كانت الطائرة تصرف الوقود بشكل سريع جداً مقارنة بالطائرات الأخرى، وبإضافة سعتها المنخفضة: 100 راكب فقط، فقد كان تشغيل الطائرة مكلفاً للغاية وبالتالي كانت أسعار التذاكر أكبر بأضعاف من الطائرات العادية.

إقرأ أيضا:موتورولا تطلق Moto G Fast بكاميرا ثلاثية ومعالج سنابدراجون 665 بسعر 200 دولار

لماذا الطائرات الحديثة محدودة بسرعة 850 كيلومتر بالساعة تقريباً

جدير بالذكر إلى أنه بالنسبة للمحركات النفاثة المستخدمة اليوم، فمعظم هذه المحركات قادرة على تحقيق سرعات أعلى من 1000 كيلومتر بالساعة في الواقع، لكن على الرغم من ذلك لا تصل الطائرات لتلك السرعة.

حيث أنه كما هو الأمر في السيارات أو القطارات أو حتى السفن، تمتلك الطائرات مجالات سرعة اقتصادية أكثر من سواها، أي أن الطائرة تستهلك كمية وقود بالنسبة للمسافة أقل ضمن مجالات سرعة معينة.

حيث أنه كانت الفكرة الأساسية من طائرة كونكورد هي السرعة الكبيرة، لكن على الرغم من السرعة الكبيرة التي كان الركاب يحصلون عليها، فقد كانت الطائرة مكتظة للغاية وكانت مقاعدها صغيرة للغاية ومشابهة لمقاعد الدرجة الاقتصادية في الطائرات الأخرى.

خلال مسيرتها التشغيلية، كانت طائرات كونكورد خاسرة دائماً، حيث كانت تكاليف الرحلات دائماً أكبر من عائدات أسعار التذاكر.

مشكلة موجات الصدمة (Shock Waves)

حيث أنه في حال كنت تسكن قريباً من قاعدة جوية عسكرية، فالأرجح أنك تعرف موجات الصدمة الناتجة عن كسر حاجز الصوت بشكل جيد. حيث أن الأجسام التي تطير أو تتحرك بسرعة أكبر من سرعة الصوت تنتج أمواجاً شديدة ناتجة عن انضغاط الهواء أمامها بشكل سريع.

إقرأ أيضا:6 وظائف في خرائط جوجل لا يعرفها الكثيرون

مع السنوات انتقل تركيز شركات الطائرات إلى تخفيض أسعارها إلى أدنى حد ممكن، وبالنتيجة بات الطيران اليوم أرخص من أي وقت مضى، وبعدما كان حصرياً للأثرياء ورجال الأعمال طوال عقود في الماضي.

وبحيث أننا مع أننا قد لا نشاهد رحلات جوية تجارية أسرع من اليوم أبداً، فمجال الطيران لم يتوقف عن التقدم أبداً، لكن معايير تقدمه انتقلت من السرعة إلى الاقتصادية ببساطة.

السابق
علاج تساقط الشعر الوراثي
التالي
ما هي الأنواع المختلفة لوصلات الفيديو؟ ما هي مواصفات كل منها وأيها أفضل لك؟

اترك تعليقاً