مال واعمال

مخزون أميركي “قياسي” يهبط بالنفط

سجل النفط تراجع وصل لأكثر من اثنين بالمئة، لينزل عن 41 دولارا للبرميل،بعد أن أظهرت البيانات الأميركية ارتفاع مخزونات الخام إلى مستوى قياسي، مما جدد المخاوف من تخمة بسبب الطلب الضعيف في خضم أزمة فيروس كورونا.

وزادت مخزونات الخام 5.7 مليون برميل على مدى الأسبوع المنتهي في الخامس من يونيو، لتصل إلى 538.1 مليون برميل، بحسب تقرير من إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وفاقت الزيادة توقعات المحللين لكنها جاءت أقل من تلك الواردة في تقرير معهد البترول الأميركي، الثلاثاء، البالغة 8.4 مليون برميل.

وقال مات سميث، مدير أبحاث السلع الأولية في كليبر داتا، “كما في الاقتصاد عموما نلحظ انتعاشا لكن ليس بالقدر الذي يعود بنا إلى ما كنا عليه قبل عام”.

وفي الساعة 14:55 بتوقيت غرينتش، كان خام برنت منخفضا 82 سنتا بما يعادل اثنين بالمئة إلى 40.36 دولار للبرميل. ونزل الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 96 سنتا أو 2.5 بالمئة ليسجل 37.98 دولار.

وبلغ كلا الخامين أعلى مستوى في ثلاثة أشهر يوم الاثنين. وارتفع برنت لأكثر من مثليه منذ انخفاضه إلى أدنى مستوى في 21 عاما دون 16 دولارا للبرميل في أبريل، لكن بعض المحللين يرون أن الأسعار ارتفعت أكثر مما ينبغي في ضوء استمرار انخفاض الطلب بسبب فيروس كورونا.

إقرأ أيضا:متى ستنتهي الأزمة الاقتصادية العالمية التي خلّفها وباء كورونا Covid-19؟
السابق
إنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين
التالي
“حرب باردة” أمريكية – صينية في القارة الأفريقية

اترك تعليقاً